al-nafitha.com

ترايدنت
 


العودة   al-nafitha > ][النوافذ العامــــــــــة][ > الهمـبـــــاتـــــــه

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مسلسل مذكرات طالب تحت التجنيد (آخر رد :Ronal)       :: القفة .. (آخر رد :Ronal)       :: ذكرياتي مع منتدى النافذة (آخر رد :Ronal)       :: داعش وخليفتها البغدادي، بهم تبدا نهاية الاسلام الإسلامي (آخر رد :Ronal)       :: ايه الحزب الحاكم باسم الله وشرعه -- تذكر: (آخر رد :gilany)       :: شريط الإهداءات من المتحرك للثابت هنا (آخر رد :sanaric)       :: مهيره ما بين جيلاني والدهمشي (آخر رد :gilany)       :: النافذة 2002 (آخر رد :gilany)       :: احلى عيون (آخر رد :gilany)       :: امجد ابراهيم دفع الله شاعر سودانى مهاجر (آخر رد :gilany)      


الإهداءات

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-23-2010, 11:35 AM   رقم المشاركة : [7]
almisdar
Moderator

 الصورة الرمزية almisdar
 




almisdar is on a distinguished road

افتراضي شعر الدوبيت عند قبيلة المجانين 4-5 ..



الإخوة الأحباب في المنبر عامة

والحبيب الجميل الأنيق سنارك ...

والشاعرة الفذة الجميلة في كل شيء وطنية ... صاحبت الحرف الندي

تشكران على المرور والتعليق وقصدت من هذه الحلقات تمليك المفردة العربية للمجانين وإستثارة اهلي الهمباتة للكتابة ومواصلة الدفق الأدبي الجميل ....

لكم مني أجمل تحية وأجلَّ تقدير

محمد زين العابدين ....

*********





شعر الدوبيت عند قبيلة المجانين 4-5 ..

بقلم: محمد زين العابدين أبو جديري

الاثنين, 22 فبراير 2010 19:59


في الحلقة الماضية تناولت بالشرح جالسة المعوتل عن جمله مطموس ووقفت على دلالة المفردة لديه وأصالتها المرتبطة ببادية المنطقة وريفيَّتها. وفي هذه الحلقة سوف يتم تناول بعض الرباعيَّات التي كتبت عن الخريف وهي عبارة عن مجاراة بين الشاعرين الفحلين عمر الشيخ ربَّاح وفاروق محمد الأمين المُراد ، حيث أن كل واحد منهما يبدع في الوصف للسَّحاب الراحل وشايلاهو الريح من بكيِّن لي بكَيِّن وشبَّ المطر المتزرقن يتراعى للمزارعين وإيدهم في الطورية والحشَّاش ولسان حالهم كما قال الشاعر محمد زين العابدين :

مشتاق للمِزن شايلو الهرع لي غادي

ومشتاق للتِّعِل دعَّش جنوب الوادي

ومشتاق للحبيب وكتين علي ينادي

بالذوق الرفيع جدد عليَّ سهادي

*****

عمر الشيخ ربَّاح :

فاروق المـراد قالوا لي جوَّك رايق

لا زيفاً شديد لا وادي ليكم تايق

نحن بلدنا هرعاً للصـباح مضَّايق

كمَّلْ فينا حتَّان جاكم الغيم سايق

يسأل الشاعر عمر الشيخ صديقه فاروق بقوله ان الجو عندكم ليس كأجوائنا حيث الزِّيف ( الهواء البارد المشبَّع بالمطر ، وتعرف أحياناً عند المجانين بالزِّيفة ) ويردف قائلاً أن سماءنا مليئة بالسُّحب والهرع الذي يود الهطول ووصفه بأنه مضَّايق كلَّ الليل ويكمِّل فينا أي تنزل كل أمطاره الغزيرة فينا وبعد ذلك تتحرك عليكم سحبه ، وحتَّان تعنى (حتَّى أن ) .

فاروق المراد :

نحن خريفــنا عمَّ السيسة والبادابة

سحابتو اتدندحت لعبت بروقها طرابة

غطى سمانا هرعاً للصبـــاح يدَّابي

كلّ نهـارنا شبُّورة ورشوش جبجابة

يقصد بالسيسة الأرض الطينية التي تمسك الماء في الخريف وسبق أن ذكرنا أن بها شجر الكِتِر وهو شجيرات قصيرة شوكية وتكثر بها حيوانات القنيص ( الأرانب والغزلان إلخ ) ، والبادابة هي الأرض الآمنة التي ليست بها وعورة وأدغال وأيضاً تطلق البادابة على أراضي القيزان الرمليَّة المرتفعة والتي ليس بها طين. وسحابتو اتدندحت أي أن سحبه شالت وتزرقنت ولكنها لم تنزل بعد، ويصف الشاعر أن السحاب من شدة تشابكه فإنه يتحرك ببطء شديد ( للصَّباح يدَّابى) ، ويردف قائلاً أنه قضى كل نهاره وحال سمائه شَبُّورَه ( تشابك السحب الذي يسبب الظلمة وتُحْجَبُ الرؤيا مع وجود رذاذ خفيف ) والرَّشوش (الرَّشَّة البسيطة بعد المطرة ) ، ولعلها أجمل صورة يقدمها الشاعر عن جوِّ الخريف الذي يعيشه السماء مغمم وريحة المطر تأتيه من كل مكان مع رذاذ خفيف يجمل النفس ويؤنسها.

عمر الشيخ ربَّاح :

يا حليل الخريف وهرع الضحى القنَّاص

وبرقو الفوق نقـــاقير الرَّعد رقَّاص

شــــايل ليلو فينا مولِّع الرَّصاص

يعتِّم في مكاميش السَّحــاب الرَّاص

يصف الشاعر السحاب (الهَرَع) المتجمع في الضحي والذي تفرق وعمَّ كل السماء كأنه في حال قنيص وبحث عن الفريسة حيث أن القنيص يقتضى توسيع دائرة البحث حتى يكون الحظ وافراً ، كما شبه البرق الذي يكون متموجاً ومتعرجاً كأنه يرقص طرباً لصوت الرعد الذي شبهه بالنقاقير ( جمع نُقارة ) ، كما بيَّن أن حال الرعد وصوته المدوِّي كأنه معركة يتطاير رصاصها ونيرانها ، يعتِّم ( تعني عند العرب يحلب اللبن ) ومنها الشخص الذي يحلب اللبن يعرف بالعتَّام ( الحلَّاب) والعْتامةُ الإناء الكبير الذي يوضع فيه اللبن ويعرف أحياناً بالكَبَروت ( وهو من الخشب وأشبه بالقدح ) والمكاميش ( الصْرار ) وهي من يكمِّش البهيمة أي يَصُرَّها ( وضع عود أو قشة على حلمة الشطر للبهيمة أو الناقة إلخ ولفِّها بقطعة مع شيء من البَعَر حتى لا يرضعها صغيرها ) ودائماً عندما تطلق السخلان مع النَّعيز للسروح نسمع عبارة ( هاوليد قوم مُسراعْ صُرْ النَّعيزْ ديل ) ، والشاعر هنا قدم لنا أجمل صورة تخطر بالخيال وهي أن السَّحاب الذي تزرقن وغيَّم وبرقه يشلع كل حين ورعده المدوَّي ينذر بالهطول الغزير كأنه حال الإبل المصرورة والمليئة باللبن في ضرعها فما أن يحُلَّ هذا الصرار إلا ويجود الضرع باللبن الكثير وكذلك حال السحاب.

فاروق المراد :

يا حليل الخريف مزنو وسحابو المايع

وتِعْلُو الفـكَّ واويرو وملانا صقايع

شــايل ليلو بي فرطاقو سوَّ صنايع

يلاقط فوق مَداقْمات السحاب الزَّايع

التِّعْل هو شبَّ المطر أي رؤية المطر النازل بعيد كأنه خطوط متدلية ( ضل المطر التقيل ) ، والواوير هو النسيم البارد ذو الرائحة الطيبة والذي يهب من جهة الأماكن الممطورة البعيدة ، الفُرطاق هو سوط الراعي ( إبل ، ضأن إلخ ) . ويلاقط تعني يجمِّع والمداقِمْ هي الإبل التي تكون مطرفة بعيدة ونافرة لذا يكون إ هتمام الراعي الأكبر بها لنفورها ، والمداقم من الإبل هي صعبة الحليب) ، والسحاب الزايع ( السحاب الناجع ).

فيصف الشاعر الخريف وجماله بأن سحابه متحرك من مكان لمكان وأن أمطاره الغزيرة التي صبت في مكان بعيد هبت عليه نسائمها المحمَّلة بالبرودة مما جعلنا نشعر بالبرد والصَّقيع ، كما شبه السحاب المنتشر والتي تجمِّعه الرياح شبهه بالراعي الذي يحمل سوطه ليجِّمع ويكسع الإبل البعيدة النافرة .

عمر الشيخ ربَّاح:

الليلية السَّقتْ دار كردفان أمطــــارها

أصبح صيدها يرجف وشارِّي جُنحيه حبَارْها

المُزنة أم شَبُوبْ مِي الرَّاحلة قــالَّة غبارْها

فاقت فينا كيف فوقة التَّحِن لي حــوارْها

يصف الشاعر أن (الليلية) المطرة التي صبَّت ليلاً وكانت من غزارتها أن الصيد أصبح يرجف من البرودة والبلل وأن الحُبَار ( طير كبير الحجم يصطاد ولحمه لذيذ ) بسببهافَرَدَ جناحيه لكي تجف من الماء ، يصف أن السحب التي تظل ممطرة ( أم شبوب من شب المطر الذي يعني ظله وغمامه ) وهي ليست السحابة التي يصحبها الغبار والتي يعتقد بأنها لا تمطر ، وكلمة قالَّة أي حاملة وهي من قَلَّ الشيء إذا رفعه وحمله، فاقت الناقة ( درَّت وجادت باللبن ) ، فيقول أن السحابة والمزنة التي سوف تمطر الماء الغزير هطلت وجادت بالماء كما تجود النَّاقة التي يطلق لها حوارها فسرعان ما ينزل اللبن إلى ضرعها . وعند المجانين وكذلك بقية العرب عند ما يريدون حلب الناقة يطلقون لها صغيرها حتى تدر اللبن ثم يؤخذ من تحتها لتحلب وكذلك البقر والماعز.

فاروق المراد :

فرحت كردفان جـاها الخريف الليِّن

ربوعْها جميعو بي ثوب الخضار متزيِّن

برَّاقْها البعَرْجِـن من بكان لي بكيِّن

يعتِّــمْ في مكاميشْ مزْنها المُتحيِّن

يجاري صاحبه عمر الشيخ بأن كردفان سعيدة بالخريف الغزير الذي ألان الأرض والرمال مما كسى أرضها بثوب أخضر جميل ، وأن سحبها المتشابكة ليلا وبراقها ( البعرجن ) يكون في شكل متعرِّج وغير مستقيم ويظهر هنا وهناك دلالة على تلبُّد كل السماء بالغيوم ، وبأن سحبها تتجمَّع كأنها ضروع مليئة باللبن ومصرورة إلى حين ، الضرع مُتحيِّن هو الضرع المليء باللبن.

عمر الشيخ :

بشوف سحب الخريف إترادمت عيناتْهِن

ومن عــالي الجبال متصلِّبات سيلاتْهِن

جَنْ يتْبرَّجن فـــرَّ البروقْ بسماتْهِن

كيف إبل الاكال بدَّعكن هـرعاتْهِن

يذكر الشاعر أنه يري سحب الخريف الغزير الذي كثرت عِيَنَهُ ، والعِينَةُ كل 13 يوم ولها أسماء كثيرة وهي فترة يكون فيها المطر غزيراً ، ويصف السيول اللنازلة والمنحدرة بشدة من رؤوس الجبال وهي تظهر مرة وتختفي أخرى بأنها كالفتيات المتبرجات اللآليء يظهرن المحاسن وشبه البرق في ليل الخريف الدامس نتيجة السحب ببياض سن الفتاة عندما تبتسم ، فتدافع السيول بشدة من أعلى الجبال في مجاري ضيقة وتزاحمها عليها شبهها الشاعر بالإبل الهيْمانة ( إي العطاش ) التي تتدافع وتتعارك على إدخال رأسها أولا من أجل الشرب. وكلمة إبل هيمانة وهِيَّم بمعني عطاش هي كلمة عربية فصحى قال تعالى ( فشاربون شرب الهيم ) وهي الإبل.

فاروق المراد :

بشـوف سُحُب الخريف إزرقنت قِبلاتْهِن

وعجَّال جلْحَة بام جاعورة خامْجة أضاتْهِن

متسابقات ســيول عالي الجبال لوطاتْهِن

كيـــف إبل الأكال بتداعَكَن بيناتْهِن

يجاري عمر الشيخ فاروق بقوله أن السحب قد تزرقنت في كل القِبَلْ وان العجول تخرب و ( تخْمِج ) الموية المتجمَّعة في الأراضي الطينية ، وأم جاعورة ( هي حركة جري عشوائية للبقرة مصحوبة بصوت ، وجلحة هي البقرة ، والأضاه مرقد المياه ( مثل الرهود )، فالشاعر يقول إن السحاب الشايل ينزل ليملأ الرهود التي ترتادها العجول ( والعجول هي أكثر الحيوانات حباً للعب في الماء ، ووصف الإبل في ازدحامها على الماء بالسيول المنحدرة من عالي الجبال للأرض ( الوطاة ).

وأختم هذا الحلقة بدعوة الشاعر فاروق المراد للمغتربين أن يتركوا الإغتراب وحياة الذلة ويعودوا للوطن :

قوم يا مزارعي سَوْ داقورة خلِّي عمامْتك

خريفك ديمة شبورة ومبـاريه غمامتك

لا تهجُر بلد جـــدك تهين لكرامتك

تسمـع فاضي من قولةْ كفيل وإقامتك

ونواصل ..


توقيع almisdar
 

ناســــاً في الضـلال إبليس ملجِّم فاها
قالوا الدين هلاك والآخره مو راجاها
بي إســـــم الحداثه الناس تعرِّي قَفاها
وخيبان الجهـــــــول النفسو ما بلْفاها
almisdar غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 12:05 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.7.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Dar Al-Nafitha Canada copy rights 2005

Security byi.s.s.w

 


( نسبة ضغط الصفحة : 7.93 % ــ الحجم قبل الضغط : 149.37 كيلو بايت ــ الحجم بعد الضغط : 137.53 كيلو بايت )